حمص/ محمد مستو/ الأناضول

قتل 20 شخصاً بينهم مدنيون، وأصيب أكثر من 50 آخرين بجروح، صباح اليوم الثلاثاء، جراء تفجيرين أحدهما بسيارة مفخخة والآخر انتحاري، ضربا حي الزهراء الخاضع لسيطرة النظام في مدينة حمص وسط سوريا.

وأفادت مصادر محلية في حمص، لمراسل "الأناضول"، أن سيارة مفخخة مركونة بالقرب من حاجز للتفتيش تابع للدفاع الوطني(ميليشيا تابعة للنظام السوري) انفجرت على مدخل حي الزهراء، وبعد أن هرعت سيارات الإسعاف لمكان التفجير قام انتحاري بتفجير نفسه بينها ما أدى لارتفاع أعداد القتلى والجرحى.

وأوضحت المصادر أن 20 شخصاً بينهم مدنيون قتلوا في التفجيرين، فيما أصيب أكثر من 50 آخرين بجروح.

من جهتها قالت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام السوري(سانا)، أن "14 شخصاً قتلوا جراء تفجيرين استهدفا صباح اليوم نقطة تفتيش أمنية في شارع الستين بمنطقة الزهراء في مدينة حمص".


يذكر أن العديد من التفجيرات ضربت أحياء مدينة حمص الخاضعة لقوات النظام، العام الماضي، معظمها في حي الزهراء وكان آخرها تفجير مزودج بسيارة مفخخة وانتحاري هز الحي الشهر الماضي، وتسبب بمقتل 35 شخصاً وجرح العشرات، حيث تبنى تنظيم "داعش" معظم تلك العمليات، في حين لم تتبنّ أي جهة تفجير اليوم حتى الساعة(9)تغ.