عاد العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى إلى عمان مساء أمس الجمعة، مختتما زيارة عمل إلى كل من بريطانيا وإيرلندا استمرت عدة أيام، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكى الهاشمى.

وفى لندن المحطة الأولى من الزيارة الملكية .. شارك العاهل الأردنى فى أعمال مؤتمر لندن للمانحين "دعم سوريا والمنطقة" الذى استضافته بريطانيا أمس الخميس بمشاركة عدد من قادة العالم وممثلى المنظمات الإنسانية والإغاثية الدولية.

وناقش المؤتمر، الذى شارك فيه ممثلون عن 70 دولة ومنظمة فى العالم، الإجراءات الهادفة لدعم الدول المستضيفة للاجئين السوريين وفى مقدمتها الأردن لتمكينها من تحمل أعباء تقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية لهم وإيجاد حلول تمويلية ميسرة طويلة الأمد من شأنها تلبية احتياجات هذه الدول على المدى البعيد.

وعقد الملك عبدالله الثانى على هامش أعمال المؤتمر سلسلة لقاءات منفصلة مع الرئيس النيجيرى محمد بخارى ورئيسة كرواتيا كوليندا جرابار كيتاروفيتش ورؤساء وزراء لبنان تمام سلام وبريطانيا ديفيد كاميرون وهولندا مارك روته والدنمارك لارس لوك راسموسن، وفنلندا يوها سيبيلا وبلجيكا شارل ميشيل.

كما التقى مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون ورئيس البرلمان الأوروبى مارتن شولتز ووزيرة خارجية استراليا جولى بيشوب ووزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف ورئيس البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية سوما شاكرابارتى.