قالت مؤسسة بحثية أمريكية أمس الجمعة إن صورا التقطتها الأقمار الصناعية لموقع سوهاى لإطلاق الصواريخ فى كوريا الشمالية تظهر أنشطة تزويد بالوقود على ما يبدو كتلك التى تحدث عادة قبل أسبوع أو أسبوعين من إطلاق صاروخ.

وأخطرت كوريا الشمالية وكالات تابعة للأمم المتحدة بأنها ستطلق صاروخا يحمل ما وصفته بأنه قمر صناعى لأغراض مراقبة الأرض فى الفترة بين الثامن والخامس والعشرين من فبراير مما أثار رفضا دوليا من حكومات ترى أن كوريا الشمالية تعتزم إجراء تجربة لصاروخ طويل المدى.

وقالت مؤسسة "38 نورث" البحثية المعنية بمتابعة شؤون كوريا الشمالية ومقرها واشنطن إن صورا التقطتها أقمار صناعية تجارية يومى الأربعاء والخميس تظهر وصول شاحنات وقود لموقع الإطلاق وأضافت أن هذا يشير على الأرجح إلى ملء خزانات فى الموقع وليس تزويد الصاروخ نفسه بالوقود.

وقال تقرير المؤسسة "فى السابق حدثت مثل هذه الأنشطة قبل أسبوع إلى إسبوعين من موعد الإطلاق وسيكون ذلك متسقا مع إعلان كوريا الشمالية."

وقال مسئول فى وزارة الدفاع الأمريكية أمس الخميس إن الأنشطة التى رصدت فى الموقع تتسق مع عملية إطلاق ضمن الإطار الزمنى الذى أعلنته كوريا الشمالية.

وقال تقرير المؤسسة إنه أمكنت رؤية نشاط حول مبنى فى الموقع استخدم فى السابق فى مراحل استقبال وتجميع أجزاء الصواريخ.

وقال التقرير إن الصور تظهر مركبات تشمل حافلة أو اثنتين ورافعة مضيفا "هذا المستوى من الأنشطة يتشابه مع ما شوهد قبل عملية الإطلاق السابقة عام 2012".

وقال التقرير إن الصور لا تشير إلى وجود أى تغيرات كبيرة فى موقع الإطلاق نفسه، وتقول كوريا الشمالية إن لها حقا سياديا فى السعى لامتلاك برنامج فضائى. لكن قرارات صادرة من مجلس الأمن الدولى تحظر عليها استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.