أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما، ونظيره الصيني شي جين بينج، الجمعة، ضرورة الرد على «استفزازات» كوريا الشمالية بقرار من مجلس الأمن «يكون له تأثير كبير»، بحسب ما أعلن البيت الأبيض.

وقال البيت الأبيض، إن «الزعيمين شددا على أهمية رد دولي قوي وموحد على استفزازات كوريا الشمالية، يتضمن قرارا من مجلس الأمن الدولي يكون له تأثير كبير».

وبعد تجربة نووية أجرتها بيونغ يانغ في السادس من يناير، أبلغت كوريا الشمالية ثلاث وكالات تابعة للأمم المتحدة الأسبوع الحالي نيتها إطلاق صاروخ يحمل قمرا اصطناعيا بين 8 و25 فبراير.