قتل أكثر من 120 مقاتلا يتوزعون مناصفة بين قوات النظام السوري والفصائل المقاتلة المعارضة خلال تجدد الاشتباكات بين الطرفين الجمعة داخل بلدة رتيان الواقعة في ريف حلب الشمالي، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن «أكثر من 120 قتيلًا يتوزعون مناصفة بين قوات النظام والفصائل المقاتلة قضوا الجمعة إثر تجدد الاشتباكات بين الطرفين»، مؤكدًا أن «مقاتلي الفصائل تمكنوا من استعادة السيطرة على أكثر من نصف مساحة البلدة بعدما كانت قوات النظام سيطرت بالكامل عليها صباح اليوم».

وأوضح عبد الرحمن أن تقدم الفصائل جاء بعد «هجوم معاكس شنته في البلدة على الرغم من القصف الروسي الكثيف»، لافتًا إلى «اشتباكات عنيفة مستمرة بين الفصائل من جهة وقوات النظام ومقاتلين من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، من جهة ثانية».