قال وزير الإعلام السوري السابق، مهدي دخل الله، إن وفد المعارضة المشارك في مفاوضات «جنيف 3» لا يمثل جميع الأطراف ويشارك فيه أعضاء «هيئة الرياض» وعضو جيش الإسلام الإرهابي، على حد قوله.

وأضاف وزير الإعلام السوري السابق، خلال لقاءٍ له على قناة «الغد» الإخبارية، أن مجلس الأمن بدأ فى منقاشة تقرير المبعوث الأممي لسورية، ستافان دى ميستورا، حول الوضع في سوريا وسير عملية المفاوضات، مؤكدًا أن المعارضة لم تنجح فى تقديم وفد قوي يمثلها، في الوقت الذى نجحت فيه الحكومة السورية فى إرسال وفد رفيع المستوى لا يعاني من أى مشكلات.

وأوضح أن هناك أطياف كثيرة من المعارضة غير ممثلة فى المفاوضة، متهمًا «هيئة الرياض» بأنهم احتكروا المعارضة، قائلا: «وفد المعارضة يمثل طيفًا واحدًا فقط».

وأكد أن روسيا وافقت على دخول ممثل تنظيم «جيش الاسلام» المتحالف مع تنظيم «جبهة النصرة» المسلح ضمن وفد المعارضة، بالرغم من أن هذه التنظيمات هي التي فجرت حى «السيدة زينب» فى دمشق، والذي أودى بحياة 60 سوريًا فى وقت انعقاد جلسة المفاوضات، مضيفًا «الحكومة السورية تجلس على مائدة تفاوض تضم إرهابيين».

يُذكر أن الجولة الثالثة من مفاوضات «جنيف» بين أطراف المعارضة والحكومة السورية، قد انطلقت الشهر الماضي، حيث أكد المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميسورا، إن هذه الجولة قد تستمر لـ6 أشهر، من أجل التوصل لحل سياسي ينهي الصراع المسلح في سوريا.