أردوغان: وجود روسيا في سورية هو عملية احتلال (Getty)

إسطنبول ــ باسم دباغ

وصف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، الاتهامات الروسية لأنقرة بالإعداد لتدخل عسكري في سورية، بأنها “مضحكة”، معتبراً “وجود روسيا في سورية، عملية احتلال”.

وأضاف، خلال مؤتمر صحافي، عقده برفقة الرئيس السنغالي، ماكي سال في العاصمة السنغالية دكار: “لا أستطيع إلا أن أقابل الادعاءات الروسية بأن تركيا تتحرك للقيام بعمل عسكري في سورية بالضحك، قبل ذلك على روسيا أن تُحاسب على قتل السوريين داخل الأراضي السورية، حيث وصل عدد السوريين الذين قتلوا بسبب تعاونها مع النظام إلى 400 ألف شخص”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت، أمس الخميس، أن لديها “أسباباً جدية” تحمل على الاعتقاد بأن أنقرة تعد “لتدخل عسكري” في سورية.  

وقال المتحدث باسم الوزارة، الجنرال ايغور كوناشينكوف، في بيان، إن الجيش الروسي “يسجل عدداً متزايداً من المؤشرات إلى قيام القوات المسلحة التركية بالإعداد سراً لتنفيذ عمليات على الأراضي السورية”.

واعتبر الرئيس التركي أن “وجود روسيا في سورية، هو عملية احتلال، لها قاعدة بحرية في طرطوس وقاعدة جوية في اللاذقية، وتعمل على صنع دولة مصغرة للأسد، لأن الأخير بات بحكم المنتهي عملياً الآن، والمنظمات الإرهابية كداعش وغيرها يتقاسمون البلاد، وبالتالي أصبحت تركيا تحت التهديد، لدينا 911 كم حدود مع سورية، وليس لكل من روسيا وإيران أي حدود، فماذا يفعلون هناك؟”.

وأشار أردوغان إلى أن “أعداد اللاجئين السوريين المتواجدين في الأراضي التركية وصل حتى الآن إلى مليونين و700 ألف سوري، بينما يتواجد 170 ألف لاجئ عراقي”، مؤكداً أن “الدولة التركية صرفت حتى الآن حوالى 9 مليارات دولار، هذا باستثناء ما قدمته منظمات المجتمع المدني التركي من مساعدات”.

ولفت إلى أن بلاده “لم تتلق حتى الآن أي مساعدات من أجل اللاجئين سوى 455 مليون دولار من الأمم المتحدة”.

وتابع أردوغان: “لازلنا نستقبل اللاجئين القادمين إلينا، بينما تقوم روسيا والنظام السوري بالهدم والحرق والقصف، نقدم للسوريين المساعدات ونتولى العناية بهم، ويستمر دعمنا لجميع المخيمات المتواجدة في بلادنا”.