أكد حسين أبو خضير والد الشهيد الطفل محمد، الذى حرق حيا على يد متطرفين يهود عام 2014، أن حرق محمد مرة أخرى أهون علينا من حكم قضاة المحكمة المركزية الإسرائيلية المخفف بحق القتلة.

وكانت محكمة فى القدس قد أصدرت أمس حكما بالسجن المؤبد على متطرف إسرائيلى وبالسجن 21 عاما على آخر لقتلهما الطفل الفلسطينى محمد أبو خضير بحرقه حيا فى عام 2014.

وقال أبو خضير - فى تصريح خاص لموفد وكالة أنباء الشرق الأوسط برام الله اليوم - إن الشهيد محمد قد حرق مجددا، وذلك بعد الحكم المخفف الذى صدر على أحد القتلة، مشيرا إلى أنه سيقوم بالاستئناف على الحكم قريبا، وحال رفض ذلك سيتوجه مباشرة إلى محكمة الجنايات الدولية.

وكشف عن وجود تنسيق بينه وبين القيادة الفلسطينية والمحامى العام الفلسطينى بشأن تجهيز الأوراق الخاصة بقضية الشهيد محمد للتوجه للجنائية الدولية حال عدم الحصول على حكم يرضيه من محكمة الاحتلال والتى لا يعترف بها من الأساس.

وأَضاف والد الشهيد أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس عندما التقى به مؤخرا تحدثا سويا عن التوجه للمحكمة الجنائية الدولية، موضحا أن الرئيس أبو مازن يولى اهتماما كبيرا بقضية الشهيد محمد أبو خضير، وكذلك كل قضايا أبناء الشعب الفلسطينى.

ولفت أبو خضير إلى أنه إذا لم يحصل على حق ابنه الشهيد، من خلال المحاكمات سيكون توجه إلى محكمة العدالة الإلهية وهذا هو آخر المطاف، مؤكدا أنه لم يتلق حتى هذه اللحظة أى تهديدات أو مناورات من قبل سلطات الاحتلال، لكنه لن يخشى أحد وسيستمر فى طريقه للحصول على حق ابنه الشهيد وحقوق كل الفلسطينيين.