أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون الجمعة أنه يشعر ب"الذنب" إزاء عدم تحقيق تقدم فى تسوية النزاع الإسرائيلى الفلسطينى خلال ولايتيه على رأس المنظمة الدولية.

وقال فى كلمة ألقاها أمام مركز التحليل "شاتهام هاوس" فى لندن "أشعر بالذنب وبالعيب لعدم تحقيق تقدم" فى حل النزاع الاسرائيلى الفلسطينى، وأضاف "يعود بشكل اساسى إلى القادة الاسرائيليين والفلسطينيين إنهاء هذا النزاع" مشددا علىأنه لا خيار لديهم سوى العيش معا، وقال أيضا "لنضع حدا لهذا الوضع، ولنفسح المجال أمام الشبان الفلسطينيين ليكبروا من دون كراهية".

وكان بان كى مون اعتبر الاسبوع الماضى أن الفلسطينيين يفقدون الأمل، واصفا الاحتلال الاسرائيلى بانه "خانق"، قبل أن يضيف أن "لا شيء يبرر الإرهاب"، واعتبر ايضا أن الاجراءات الأمنية لن تحل النزاع داعيا إلى استئناف المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية المتوقفة منذ سنوات عدة.

وردا على انتقادات اسرائيل لتصريحاته، قال بان كى مون الجمعة "أنا لا أعمل من أجل بلد معين أو سياسة معينة، أنا أعمل لسكان المنطقة"، تنتهى ولاية بان كى مون فى نهاية السنة، وهو تسلم منصبه عام 2007، والقى كلمته فى "سنترال هول" فى ويستمنستر فى لندن حيث عقدت اول جمعية عامة للأمم المتحدة فى يناير 1946.