أجرت تايوان مناورات عسكرية محدودة على جزيرة خاصعة لسيطرتها قبالة الساحل الصينى اليوم الثلاثاء، فى إشارة متجددة على عزمها الدفاع عن نفسها ضد أى تهديد صينى.

وقال رئيس قيادة الدفاع فى كينمن ان تدريب الإنزال على الشاطيء ومحاكاة هجوم لقوات النخبة البحرية (الضفادع البشرية) كان يرمى إلى إظهار قدرة القوات المسلحة على توفير الأمن فى مضيق تايوان قبيل عطلة السنة القمرية الجديدة الشهر المقبل.

تأتى المناورات فى أعقاب كشف الصين عن تدريبات بالذخيرة الحية فى المنطقة بعد أيام فقط من انتخاب تساى إنغ وين التى تنزع نحو الاستقلال رئيسة للبلاد فى 16 يناير. الوحدة المنخرطة فى التدريبات، وهى المجموعة 31 العسكرية، مكلفة بمهمة الرد على أى أوضاع طارئة تخص تايوان، ومقرها بمدينة شيامين، الواقعة مباشرة قبالة ممر مائى ضيق من كينمن.

وتدعى الصين أن تايوان جزء من أراضيها، وتهدد باستخدام القوة لإعادتها إلى سيطرتها.