استشهد شاب فلسطيني، عصر الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، واعتقل آخر قرب بلدة حلحول شمال الخليل بالضفة الغربية، فيما نشبت مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان فلسطينيين في رام الله وعلى طول الحدود بين قطاع غزة والأراضي المحتلة.

وادعت متحدثة عسكرية إسرائيلية أن فلسطينيين اثنين على الأقل، ألقيا قنبلة "مولوتوف" على آلية عسكرية في شمال الخليل، مضيفة أن جنود الاحتلال ردوا على "التهديد القائم" وأطلقوا الرصاص على أحدهما واعتقلوا الآخر. 

ونقلت وكالة "صفا" الفلسطينية عن مصادر محلية من البلدة تأكيدها أن قوة عسكرية "أطلقت الرصاص صوب طفل فلسطيني (17 سنة) في منطقة واد الشنار القريبة من الشارع الالتفافي (شارع القدس-الخليل) في المنطقة القريبة من منطقة النبي يونس شمال البلدة".

ووقعت مواجهات عنيفة قرب رام الله، حيث قام مئات الشبان بإلقاء حجارة باتجاه جنود إسرائيليين أطلقوا النار والقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي باتجاههم.

وأصيب العديد من المتظاهرين بالرصاص في شمال الضفة الغربية، بحسب ما أشارت مصادر طبية وعسكرية في المكان، كما وقعت مواجهات في الوقت نفسه على طول الحدود بين قطاع غزة والأراضي المحتلة.