Image copyright Reuters Image caption مسلح من أنصار هادي قرب بلدة نهم شرق العاصمة صنعاء.

أعلن مسؤولون في القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تقدمهم ليصبحوا على مسافة 30 كيلومترا شرق العاصمة صنعاء.

وقال عبد الكريم ثعيل، عضو المجلس الأعلى بـ"المقاومة الشعبية" في محافظة صنعاء، إن أنصار هادي اخترقوا ما وصفه بحزام أمني ثان وضعه الحوثيون لحماية العاصمة بعد أن تقدموا سبعة كيلومترا جديدة تجاهها صباح الجمعة.

وتقول قيادات ميدانية ضمن القوات الموالية لهادي إنهم توجهوا إلى تل بن غيلان بعد سيطرتهم على معسكر فرضة نهم، وقالت إن المسلحين الحوثيين وقوات الحراس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح فروا من المعسكر.

لكن الناطق باسم القوات الموالية للحوثيين وصالح العميد شرف لقمان وصف تلك الأنباء بأنها مجرد "أكاذيب وأوهام".

وأكد استمرار المواجهات في بلدة نهم، واستمرار سيطرة الحوثيين على أهم التلال الاستراتيجية فيها.

ويصعب التأكد من هذه المعلومات من مصادر مستقلة بسبب المعارك الدائرة هناك.

وكان أنصار هادي قد نشروا صورا قالوا إنها لمسلحيهم في أعلى جبل نهم وصورا أخرى لمعدات وأسلحة بكميات كبيرة قالوا إنهم استولوا عليها بعد فرار الحوثيين من مواقعهم في بلدة نهم.