قال المتحدث باسم الشرطة بالسويد توماس فوكسبرج الثلاثاء، أن موظفة بمركز للاجئين تم طعنها حتى الموت. وأضاف فوكسبرج، وفقا لما اوردته صحيفة "الجارديان" البريطانية على موقعها الالكترونى اليوم، أن منفذ الاعتداء هو شاب يعيش فى مركز لطالبى اللجوء من سن 14 إلى 17 عاما من غير المصحوبين بذويهم فى منطقة مولندال بالقرب من مقاطعة جوثينبرج على الساحل الغربى للسويد.

وأشارت الصحيفة إلى أن فوكسبرج لم يعط تفاصيل محددة عن عمر أو جنسية المشتبه به الذى تم القبض عليه بتهمة القتل، لافتا إلى أن الضحية هى امرأة عمرها 22 عاما وأن الدافع وراء الجريمة لا يزال غير واضح.

وقال فوكسبرج "هذا النوع من الاعتداءات يصبح شائعا بشكل متزايد، نحن نتعامل مع المزيد من هذه الحوادث منذ وصول أعداد كبيرة من اللاجئين من الخارج".

وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء السويدى ستيفان لوفين قام بزيارة موقع جريمة القتل، مشيرة إلى أن مفوض الشرطة الوطنية فى السويد دان إلياسون طلب مؤخرا اربعة آلاف و100 ضابط إضافى وفريق للدعم للمساعدة فى مكافحة الإرهاب وتنفيذ عمليات ترحيل المهاجرين وحفظ النظام فى منشآت طالبى اللجوء.