أشاد مؤسس "ويكيليكس" جوليان أسانج اليوم الجمعة بقرار مجموعة العمل بشأن الاعتقال التعسفى التابعة للأمم المتحدة، واصفا القرار بـ"الانتصار الكبير الذى رسم ابتسامة على وجهي".

وقال الأسترالى أسانج - فى كلمته للصحفيين عبر الفيديو من داخل السفارة الاكوادورية بلندن - إن القرار الصادر لصالحه يمثل "نهاية الطريق" للحجج القانونية للدولتين (السويد والمملكة المتحدة).
وأضاف "ببساطة هذه الحجج تخسر. لا يوجد استئناف. وقت الاستئناف انتهى".

وهاجم مؤسس ويكيليكس رفض وزارة الخارجية البريطانية قرار مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة، ووصفه بالمهين، مضيفا ان الأمر يعود للأمم المتحدة لتنفيذ قراراته.
وأكدت مجموعة العمل بشأن الاعتقال التعسفى التابعة للأمم المتحدة صباح فى وقت سابق ‏اليوم الجمعة ‏أن ‏احتجاز مؤسس ويكيليكس الأسترالى جوليان أسانج فى السفارة الاكوادورية ‏فى لندن يصل ‏الى مرحلة "الاحتجاز التعسفي"، من قبل السلطات السويدية والبريطانية. ‏

ودعا رئيس اللجنة الدولتين لاحترام "حرية" أسانج والسماح له بالمطالبة ‏بالتعويض، ولكن وزير الخارجية البريطانى فيليب هاموند قال إن اللجنة يفتقد إلى المصداقية.‏

ويرفض أسانج، اللاجئ فى سفارة الاكوادور بلندن منذ يونيو عام 2012، والذى ‏صدرت ‏مذكرة توقف أوروبية بحقه، تسليمه إلى السويد بتهمة الاغتصاب ‏خوفا من أن تقوم ‏بدورها ‏بتسليمه إلى الولايات المتحدة التى يمكن أن تحاكمه لنشره على ‏موقع ويكيليكس فى ‏‏2010 ‏نحو 500 ألف وثيقة دفاعية سرية حول العراق وأفغانستان ‏و250 ألف رسالة ‏دبلوماسية.‏

وكان أسانج تقدم فى سبتمبر 2014 بشكوى ضد السويد وبريطانيا لدى مجموعة ‏عمل ‏حول ‏الاعتقال التعسفى تابعة للأمم المتحدة للحصول على اعتراف بأن بقاءه ‏فى ‏السفارة ‏الاكوادورية لأربع سنوات تقريبا يعادل احتجازا تعسفيا.‏
يذكر أن القرار الذى نشر صباح اليوم فى جنيف غير ملزم للدول الأعضاء، إلا ‏انه ‏قد ‏يستخدم كورقة ضغط عليها.‏