ذكر موقع وزارة التربية والتعليم العراقية، بأن وزير التربية والتعليم العراقي “محمد اقبال” التقى بالسفير التركي في العراق “فاروق قايمقجي” في مقر الوزارة، في العاصمة العراقية بغداد. حيث بحث الجانبان العلاقات العراقية التركية خاصة في المجال التربوي. واشار الموقع في خبر له، إلى سعي العراق وتركيا الى توقيع مذكرة تفاهم لتطوير وتبدل العلاقات والخبرات التربوية بين الجانبين.

وبحسب موقع الوزارة العراقية، فأن “اقبال” قال في بيان صدر عن مكتبه الخاص إن العراق يسعى لعدم بقاء اي طالب نازح خارج مقاعد الدراسة في تركيا، مبينا ان الجانب العراقي طلب من تركيا اجراء التسهيلات اللازمة لقبول الطلبة النازحين في المدارس التركية اسوة بالطلبة السوريين.

واضاف وزير التربية العراقي، أنه يطالب الجانب التركي بابداء المرونة العالية وتخفيف الضوابط التي تمكن المستثمرين العراقيين من افتتاح مدارس عراقية في تركيا، مشيرا الى ان الضوابط الصعبة والمعقدة تكلف المستثمرين مبالغ طائلة مما ينعكس بالسلب على الطالب النازح وزيادة القسط السنوي عنه خاصة في ظل الظروف الصعبة وغير الطبيعية التي تعيشها العوائل العراقية هناك. كما طالب اقبال الجانب التركي بتسهيل عمل تلك المدارس مع اعطاء موافقات مؤقتة لتسهيل تأسيسها.

من جانبه ابدى السفير التركي الموافقة المبدئية لمساعدة وزارة التربية العراقية والجانب العراقي في كافة احتياجاته وسعادة الجانب التركي بتوقيع المذكرة، مبينا سعي الجانب التركي الى زيادة التواصل بين الجانبين بما ينفع الطرفين وتطوير المؤسسات التربوية خاصة للجانب العراقي .

كما اكد السفير التركي، موافقة الجانب التركي على طلب وزير التربية العراقي بقبول اجراءات الامتحانات النهائية لطلبة السادس الاعدادي في تركيا اسوة بالعام الماضي .

المصدر:موقع وزارة التربية العراقية