بدأ وفد تركي يضم رجال أعمال مختصّصين في صناعة الملابس، الأربعاء، زيارة عمل إلى تونس، لبحث الاستثمار في القطاع.

وقال “حكمت تانري وردي” رئيس اتحاد مصدّري الملابس الجاهزة بإسطنبول التركية، وأحد أعضاء الوفد: “نقوم بزيارة تونس للبحث في إمكانيات الاستثمار فيها ودراسة الواقع على الأرض”.

وأضاف وردي، في تصريح صحفي، على هامش لقائهم بالمدير العام لوكالة النهوض بالاستثمار الخارجي في تونس (حكومية) “خليل العبيدي”، “نعتقد أن حضور المستثمرين الأتراك إلى تونس، وإنتاج بعض الأصناف في المصانع التونسية مستقبلا أو من خلال الإنتاج المشترك بين البلدين، سيؤدي إلى تسويق المنتجات نحو أوروبا والولايات المتحدة بشكل أسهل وأوفر”.

وتابع وردي، “حجم صادرات تركيا في مجال صناعة الملابس الجاهزة يصل إلى 17 مليار دولار سنويا. وآمل أن نجد بشكل أو بآخر طريقة تعاون مشترك ولو في أحد مراحل الإنتاج في تونس”.

بدوره أكّد المدير العام لوكالة النهوض بالاستثمار الخارجي في تونس، “خليل العبيدي”، أن “جلب الاستثمارات التركية لتونس، هو أحد حلول أزمة البطالة في البلاد”.

وأشار العبيدي، إلى وجود اهتمام ورغبة مشتركة من البلدين، للتعاون والوصول لمستويات أفضل، وقال “نريد تطوير الاستثمارات في الاتجاهين، وبمقتضى ذلك تم فتح مكتب لوكالة الاستثمار الخارجي في أنقرة مؤخّرا، لتسهيل التعاون بين البلدين”.

وتعمل في تونس 21 جهة استثمارية تركية، بحجم استثمارات يبلغ 150 مليون دولار أمريكي، وتشغّل حوالي 1100 شخص، حسب مدير الوكالة.

وأوضح العبيدي، أن هذه مشاريع في أغلبها صغيرة، باستثناء مشروع مطار “تاف” بالنفيضة (شمال شرق)، الذي يمثل 95٪ من قيمة الاستثمارات التركية في تونس.

المصدر:الاناضول