ترك برس
وجّه زعيم حزب الشعوب الديمقراطي "صلاح الدين ديميرطاش" دعوة إلى الناس للتظاهر والنزول إلى الشوارع، بالتزامن مع قرب انتهاء العمليات العسكرية التي تقودها القوات المسلحة التركية ضد العناصر الإرهابية، في الجنوب الشرقي من البلاد.

إلا أن دعوة ديميرطاش لم تلق صدى لدى الشعب، باستثناء 10 أشخاص من أصل 78 مليون مواطن، وذلك في شارع تقسيم بإسطنبول، الأمر الذي أدى بالصحف التركية إلى وصف الدعوة التي وجهها ديميرطاش للتظاهر، والتي لم تلق أذنا مصغية بـ "المخيبة للآمال".

وكان ديميرطاش في تظاهرات الضرب على الطناجر من شُرفات المنازل، في أحداث كيزي بارك، والذي انتشر في أنحاء مختلفة من البلاد، قد دعا الناس أنذاك بالتحرك، والنزول إلى الشوارع أيضا.