Image copyright AFP Image caption آثار الدمار لإحدى الغارات الجوية في منطقة تخضع لسيطرة المعارضة المسلحة في مدينة حلب

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" ينس ستولتنبرغ إن الغارات الجوية الروسية المكثفة في سوريا "تقوض" الجهود لإيجاد حل سياسي للحرب السورية.

وأوضح ستولتنبرغ: "ما رأيناه هو أن الغارات الجوية الروسية المكثفة التي تستهدف بشكل رئيسي جماعات المعارضة في سوريا تقوض الجهود لإيجاد حل سياسي للصراع."

وجاءت تصريحات ستولتنبرغ فور وصوله إلى أمستردام للاجتماع مع وزراء الدفاع في الاتحاد الأوروبي.

وقال الأمين العام للناتو: "الوجود الروسي المتزايد والنشاط الجوي في سوريا يزيد أيضا من التوترات وحالات انتهاكات للمجال الجوي التركي...انتهاكات للمجال الجوي للناتو. هذا يخلق مخاطر."

وتمكنت قوات الجيش السوري وحلفاؤها مدعومة بالهجمات الجوية الروسية من تحقيق تقدم كبير في المعارك ضد مسلحي المعارضة في محافظة إدلب الشمالية في الأيام الأخيرة.

وشن الطيران الروسي غارات مكثفة ساعدت القوات الحكومية على التقدم نحو مدينة حلب إحدى كبريات مدن سوريا.

وأدت الغارات الروسية في عدة مناطق في سوريا الخميس إلى مقتل العشرات من المدنيين حسب ما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا.

في هذه الأثناء قالت وزارة الدفاع الروسية إن لديها ما يدعو للشك في أن تركيا تستعد لغزو سوريا عسكريا، حسبما أفادت وكالة أنباء "ريا نوفوستي" الروسية.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف قوله للصحفيين: "لدينا أسس جدية للشك في أن تركيا تجري استعدادات مكثفة لغزو أراضي دولة ذات سيادة - الجمهورية العربية السورية."

ويسود التوتر بين موسكو وأنقرة منذ أن أسقطت تركيا طائرة روسية تقول إنها اخترقت مجالها الجوي قرب الحدود السورية في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.