إسبانيا.. الإعلان عن إصابة أول حالة بفيروس زيكا

أعلنت وزارة الصحة الإسبانية، الخميس، إصابة سيدة حامل بفيروس زيكا، لتكون أول حالة في أوروبا. وقالت الصحة الإسبانية، بحسب شبكة "سي إن إن"  إن السيدة عادت في الآونة الأخيرة من كولومبيا، حيث يعتقد أنها أصيبت بالعدوى.

وتلقت الدول الأوروبية تحذيرات، الأربعاء، بأنها بحاجة إلى الاستعداد واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة البعوضة المسببة للفيروس في القارة عندما تنشط أثناء فصلي الربيع والصيف.

وأضافت الوزارة الإسبانية في بيان رسمي، أنه تأكد تشخيص إصابة السيدة الحامل بفيروس زيكا في منطقة كاتالونيا في شمال شرقي البلاد.

ولم تعلن الوزارة اسم السيدة، غير أنها قالت إنها واحدة من سبع حالات إصابة في إسبانيا. وأكدت إن "الحالات المكتشفة للإصابة بفيروس زيكا في إسبانيا، لا تنطوي على خطر انتشار الفيروس في بلادنا لأنها حالات مستوردة."

من جهة أخرى، أعلنت حكومتا نيكاراجوا وهندوراس بأمريكا الوسطى، الخميس، أول حالات إصابة بفيروس زيكا لدى نساء حوامل.

وقالت روزاريو موريو السيدة الأولى في نيكاراجوا والمتحدثة باسم الحكومة، إن ثلاث سيدات في أشهر حملهن الأولى أصبن بالفيروس الذي ينقله البعوض، فيما تقوم الحكومة بإجراءات المكافحة اللازمة.

ورصدت نيكاراجوا 29 حالة إصابة بالفيروس حتى الآن.

وفي هندوراس قال وزير الصحة يولاني باتريس،أمس، إن السلطات رصدت ست حالات إصابة بزيكا لدى حوامل، فيما رصدت البلاد أكثر من 3200 حالة إصابة بالمرض إجمالا حتى الآن.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن عدوى زيكا الفيروسية التي تجتاج الأمريكتين، تمثل حالة طوارئ دولية تحدق بالصحة العامة، بسبب ارتباطها بآلاف من حالات تشوه الأجنة وإنجاب مواليد يعانون من صغر حجم الرأس، فيما تسعى المنظمة للرد على هذا الخطر.

وشهدت السلفادور أكثر من سبعة آلاف إصابة بالفيروس، وحثت النساء الشهر الماضي على تجنب الحمل حتى عام 2018 .