ترك برس

نفت السفارة الأمريكية لدى أنقرة صحة الأخبار التي تناقلتها وسائل إعلام تركية، عن قيام الولايات المتحدة الأمريكية بتزويد عناصر حزب العمال الكردستاني "بي كي كي" بسلاح قناص تم استعماله ضد الجيش التركي خلال عملياته العسكرية في الولايات الشرقية، والجنوبية الشرقية.

وأضافت السفارة الأمريكية في بيان نشر عنها أمس، أن بلادها لم تقم بدعم عناصر بي كي كي، ولا عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني في سوريا باي نوع من أنواع السلاح.

وأوضحت أن هذه الادعاء الذي تناقلته صحيفة "ستار" التركية، وغيرها من المواقع، عن قيام الولايات المتحدة بمد عناصر بي كي كي، يعد أمرا مزعجا ومنافيا للحقيقة والواقع الذي تنتهجه بلادها.

وأشارت السفارة إلى أن بلادها ومنذ دخول تركيا إلى حلف شمال الأطلسي الناتو وهي تحترم وتدافع عن سيادة تركيا ووحدة بلادها.

وأكدت أن بلادها منذ عام 1997 صنفت تنظيم حزب العمال الكردستاني على أنه تنظيم إرهابي، وما زالت تواصل دعمها لتركيا في محاربة الإرهاب.

تجدر الإشارة إلى أن وسائل إعلام تركية ذكرت أن الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بدعم ومد عناصر بي كي كي بالسلاح، وذلك بعد العثور على سلاح قناص أمريكي مع عناصر الحزب، أثناء عمليات الجيش التركي في الولايات الشرقية والجنوبية الشرقية.