ترك برس

أكّد الناطق باسم الخارجية التركية "طانجو بيلغيج" بأنّ تصريحات وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" حيال عدم قيام تركيا بتبادل المعلومات الاستخباراتية بخصوص تسلل المقاتلين الأجانب إلى الداخل السوري عبر أراضيها، غير صحيحة ولا تستند إلى أساس ملموس.

وأوضح بيلغيج أنّ تصريحات الوزير لافروف، تندرج ضمن إطار الحملة التحريضية والاستفزازية التي تتبعها القادية الروسية ضدّ تركيا منذ حادثة إسقاط المقاتلات التركية لطائرة روسية كانت قد انتهكت الأجواء التركية في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

جدير بالذكر أنّ وزير الخارجية الروسي لافروف كان قد اتهم الحكومة التركية بالتقاعس في عملية منع تسلل المقاتلين الأجانب إلى الأراضي السورية عبر معابرها الحدودية الرسمية وغير الرسمية، كما أفاد بأنّ أجهزة الاستخبارات التركية لم تقم بتبادل المعلومات المتوفرة لديها فيما يخص دخول هؤلاء المقاتلين إلى الأراضي السورية.

ومقابل هذه التصريحات الروسية تثني العديد من الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والدول الفاعلة في الاتحاد الأوروبي مثل ألمانيا وفرنسا وإنكلترا، على الجهود التركية المبذولة لمنع تسلل المقاتلين الأجانب عبر أراضيها إلى الجانب السوري.

وقوات حماية الحدود التركية باعتقال الآلاف من المقاتلين الأجانب من جنسيات مختلفة، كانت في طريقها إلى سوريا، وأعادتهم إلى البلدان التي ينتسبون إليها.