قال إمبراطور اليابان اليوم الثلاثاء إن بلاده يجب أن تتذكر الخسارة الفادحة فى الأرواح فى الفلبين خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك حيث يقوم هو وزوجته بزيارة تستغرق أربعة ايام إلى الدولة الواقعة فى جنوب شرق آسيا.

"فقد الكثير من الفلبينيين والأمريكيين واليابانيين حياتهم فى الفلبين خلال الحرب"، حسبما قال الإمبراطور أكيهيتو فى بيان قصير قرأه قبل مغادرة طوكيو.

وأضاف "خاصة فى معركة مانيلا، حيث سقط عدد كبير للغاية من المدنيين الفلبينيين الأبرياء. خلال القيام بهذه الزيارة، نحتاج إلى أن نضع هذا فى الاعتبار فى جميع الأوقات."

احتلت اليابان الفلبين خلال الحرب العالمية الثانية، وتسببت "معركة مانيلا" بين القوات اليابانية والامريكية والفلبينية عام 1945 فى تسوية العاصمة بالأرض.

وسيزور أكيهيتو، البالغ من العمر 82 عاما، النصب التذكارى لضحايا الحرب الفلبينيين واليابانيين.

أكيهيتو هو ابن الإمبراطور السابق هيروهيتو، الذى دخلت اليابان فى عهده الحرب العالمية الثانية.

وكان عمر أكيهيتو 11 عاما عندما انتهت الحرب.

ويعد منصب إمبراطور اليابان رمزيا ولا يمتلك سلطة سياسية. كما أنه يحظى بشعبية كبيرة نسبيا لدى الشعب الياباني.

وتحسنت العلاقات بين اليابان والفلبين بشكل كبير خلال العقود السبعة التى أعقبت الحرب.