بعد استبعاد حسن الخمينى، حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية القريب من الاصلاحيين فى إيران، من انتخابات مجلس الخبراء التى ستجرى فى 26 فبراير المقبل، تستعد إيران اليوم لإعلان أسماء مرشحى انتخابات مجلس خبراء القيادة، تلك الانتخابات التى تحظى بأهمية كبيرة لمهام المجلس فى اختيار مرشد أعلى جديد خليفة لعلى خامنئى حال وفاته.

وقالت صحيفة اعتماد الإيرانية الاصلاحية انتهى أمس مجلس صيانة الدستور من دراسة الأسماء المتقدمة للترشح لخوض انتخابات مجلس الخبراء (المعنى باختيار المرشد الأعلى)، وتم تسليم الأسماء التى توقع الاختيار عليها والمستبعدة لوزارة الداخلية.

ووفقا للصحيفة انتشرت تكهنات حول اختيار هاشمى رفسنجانى الرئيس الأسبق ورئيس تشخيص مصلحة النظام، وأية الله موسوى بجنوردى، وهو ما لم تؤيده أى جهة رسمية.

ومن المزمع عقد انتخابات مجلس خبراء القيادة فى إيران 26 فبراير المقبل، أركان نظام الحكم فى إيران نظرا إلى المهام الدستورية الموكلة إليه من اختيار لمرشدا جديدا للبلاد حال وفاة الحالى حتى لا يحدث فراغا فى منصب الولى الفقيه، وتزداد أهمية هذا المجلس على ضوء الانتخابات المقبلة نظرا للوضع الإيرانى الراهن والحالة الصحية للمرشد الأعلى للنظام على خامنئى.

ويبلغ عدد نواب مجلس خبراء القيادة 86 عضوًا يتم انتخابهم عن طريق اقتراع شعبى مباشر لدورة واحدة مدتها ثمانى سنوات، ومهام هذا المجلس انتخاب مرشد للثورة الإسلامية فى إيران، ومن صلاحية إقالة المرشد وفق المادة 111 من الدستور، إصدار توصيات للبرلمان وتلزم توصياته وقراراته سائر أجهزة الدولة.