أكدت السلطات الصحية فى البرازيل أمس الخميس ظهور حالة عدوى بفيروس زيكا من خلال عملية نقل دم من متبرع أصيب بالفيروس الذى ينقله البعوض والذى يتفشى بسرعة كبيرة فى الأمريكتين.

وقال مارسيلو أداس كارفاليو مدير مركز الدم فى جامعة كامبانياس بولاية ساو باولو إن تحليلا جينيا أكد أن رجلا خضع لعملية نقل دم من متبرع مصاب بفيروس زيكا فى مارس آذار الماضى قد أصيب بالعدوى رغم أن المريض لم تظهر عليه أى أعراض.

وقبل ذلك قالت إدارة الصحة فى كامبيناس وهى مدينة صناعية قريبة من ساو باولو إن رجلا أصابته طلقات رصاص أصيب بفيروس زيكا بعد خضوعه لعمليات عديدة لنقل الدم فى أبريل نيسان 2015. وقال مسؤولون إنهم جزموا بأن أحد المتبرعين بالدم له كان مصابا بفيروس زيكا.

وقال كارفاليو إن العدوى التى أصيب بها الرجل المصاب كانت فى الأغلب بسبب عملية لنقل الدم لكن التحاليل الجينية لم تكن قد تمت لتأكيد الأمر. وقال إنه لا يرجح أن العدوى سببها لدغة بعوض لأن المصاب كان فى وحدة الرعاية المركزة فى مستشفى على مدار ثلاثة أشهر.

وينتقل فيروس زيكا عادة بسبب لدغات البعوض والآن أضاف نقل المرض من خلال عمليات نقل الدم مصدرا آخر للقلق بشأن الجهود لاحتواء تفشى العدوى. وشددت بعض الدول إجراءات التبرع بالدم لحماية إمدادات الدم من المتبرعين.

ووردت حتى الآن أنباء عن ظهور فيروس زيكا فى 30 بلدا منذ ظهوره الأول فى البرازيل العام الماضى حيث اعتبر سببا فى ميلاد آلاف الأطفال بأدمغة غير مكتملة.

وقال مسئولون فى إدارة الصحة بكامبيناس إن المتبرع بالدم الملوث ظهرت عليه أعراض بعد ذلك أسيء فهمها