أعادت تركيا سفيرها إلى الفاتيكان أمس الخميس، بعد نحو عشرة أشهر من سحبه احتجاجًا على وصف البابا فرنسيس مذابح المسيحيين الأرمن التى وقعت قبل قرن بأنها إبادة جماعية.

وأثار البابا خلافا مع تركيا عندما قال، إن قتل ما يصل إلى 1.5 مليون أرمينى فى الحرب العالمية الأولى كان "أول إبادة جماعية فى القرن العشرين" قبل أيام من إحياء ذكرى مرور مئة عام على المذابح فى إبريل نيسان.