لا زالت قضية تصريحات السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان حول الحشد الشعبي تثير ردود الفعل الغاضبة.

آخر ردود الفعل جاءت على لسان لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان العراقي.

اللجنة -على لسان رئيسها- اعتبرت تصريحات السبهان تدخلا في الشأن الداخلي، ووصل الأمر حد مطالبته بإنهاء مهام أي سفير يتدخل في الشؤون الداخلية. وفق قناة العالم الإيرانية، الخميس.

وذكر رئيس اللجنة حسن شويرد في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب أن تصريحات السفير السعودي ثامر السبهان مخالفة للعرف الدبلوماسي، وتسببت في ردود فعل وتأجيج في الشارع العراقي، وشدد على ضرورة التحرك لإنهاء مهامِ أي سفير يتدخل في الشؤون الداخلية.

وتزامنت ردود الفعل الغاضبة في العراق على تصريحات السبهان، مع ردود الفعل السعودية والعربية الغاضبة إزاء الاعتداء والحرق الذي تعرضت له السفارة السعودية في طهران بعد إعدام السلطات السعودية لرجل دين سعودي شيعي.

وكان السبهان انتقد مليشيا الحشد الشعبي الشيعية، معتبرا أن رفض الكرد ومحافظة الأنبار دخول قواتها إلى مناطقهم يبين "عدم مقبوليته من قبل المجتمع العراقي"، فيما أشار إلى أن الجماعات التي تقف وراء أحداث المقدادية لا تختلف عن تنظيم الدولة.

وتساءل السبهان في حوار له مع قناة "السومرية" العراقية قائلا: "هل تقبل الحكومة العراقية بوجود حشود سنية كالحشود الشيعية الحالية، وبالتسليح ذاته؟ ولماذا يوضع السلاح بيد الحشد الشعبي فقط؟".

اقرأ أيضا:
 سفير السعودية ببغداد يهاجم "الحشد" والأخيرة تطالب بطرده