توفى شخص سورى متأثرا بجروح أصيب بها إثر إطلاق جنود الجيش اللبنانى النار عليه جراء عدم امتثاله لندائهم بالتوقف عند أحد الحواجز العسكرية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أن الحادث وقع عندما أطلق جنود الجيش اللبنانى النار عند حاجز على الطريق الدولى بالقرب من قاعدة القليعات الجوية بشمال لبنان ، على سائق دراجة نارية لم يمتثل مرارا لنداءات عناصر الحاجز بضرورة التوقف ، ما إضطرهم لاطلاق النار بإتجاهه فأصيب وتم نقله إلى مستشفى فى بلدة المنية ، وما لبث أن فارق الحياة وتبين لاحقا أنه سوري".

على صعيد آخر ، ذكر بيان صدر عن قيادة الجيش اللبنانى أن قوى الجيش أوقفت 28 سوريا فى عدة عمليات دهم فى منطقة طرابلس وأخرى فى منطقة قب الياس - زحلة ، لتجولهم داخل الأراضى اللبنانية من دون أوراق قانونية، وتم تسليمهم إلى الجهات المختصة.