بدأ أعضاء المجلس الرئاسي الليبي المدعوم من الأمم المتحدة، الخميس، جولة مشاورات في منتجع الصخيرات السياحي جنوب الرباط من أجل البحث في تشكيلة حكومة وفاق وطني، حسبما أفاد مسؤول مغربي.

وقال المسؤول في وزارة الخارجية المغربية، إن رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج المقترح أيضا لتشكيل حكومة الوفاق الوطني، سيجتمع مع أعضاء المجلس "في منتجع الصخيرات بشكل مغلق ودون حضور الصحافة من أجل متابعة المشاورات حول حكومة الوفاق الوطني".

وأضاف أن هذه المشاورات تدور "دون حضور" مارتن كوبلر، رئيس بعثة الأمم المتحدة من أجل الدعم في ليبيا (يونسميل).

وفي منتصف ديسمبر، وقع أعضاء من البرلمان الليبي المعترف به دوليا (مقره في شرق ليبيا) والبرلمان الموازي غير المعترف به (طرابلس)، اتفاقا بإشراف الأمم المتحدة في المغرب نص على تشكيل حكومة وفاق وطني توحد السلطات المتنازعة في هذا البلد الغني بالنفط.

ويحظى الاتفاق بدعم المجتمع الدولي، لكنه يلقى معارضة في صفوف الطرفين، لا سيما من سلطات طرابلس.

وأقال المؤتمر الوطني العام، البرلمان غير المعترف به دوليا، الثلاثاء، عشرة من أعضائه على خلفية توقيعهم في ديسمبر على اتفاق السلام.