اعتقلت السلطات المكسيكية، الاحد، ثلاثة عناصر مفترضين في حزب الله بينهم لبناني يحمل الجنسية الأمريكية تم تسليمه إلى الولايات المتحدة، بحسب صحيفة ريفورما المكسيكية.

وكانت الإستخبارات المكسيكية تمكنت بالتعاون مع نظيرتها الكندية الكشف عن تحركات حزب الله اللبناني في أكثر من بلد في أميركا اللاتينية. 

وذكرت الصحيفة، أن "السلطات المكسيكية اعتقلت رفيق محمد لبون اللبون، المطلوب لدى الحكومة الامريكية، مساء السبت، في مدينة ميريدا شرق المكسيك خلال عملية مشتركة لأجهزة الهجرة والشرطة المكسيكيتين".

وأضافت، أن "عنصران مفترضان آخران في حزب الله متحدران من جمهورية بيليز، تم اعتقالهما أيضا خلال هذه العملية"، وفق المصدر نفسه الذي لم يعط تفاصيل إضافية عن الرجلين.

واوضحت الصحيفة المكسيكية أنه "تم نقل اللبون، الأحد، إلى مدينة هيوستن بولاية تكساس جنوب الولايات المتحدة".

وبحسب مصادر الإستخبارات الكندية، التي نقلت عنها الصحيفة، فإن المجموعات التابعة لحزب الله بدأت عملها الفعلي على الأرض من أجل جمع المعلومات التي تهدد إيران.

ووفقاً للصحيفة المكسيكية، فإن "حزب الله كان زاد من تحركه داخل بلدان أميركا اللاتينية بعد دخول روسيا إلى الحرب في سوريا". 

وأوضح الخبير في شؤون الشرق الأوسط في جامعة بوينس أيرس في الأرجنتين جورج شايا أن حزب الله يعيد إنتشاره في هذه الدول وأن لديه لائحة من المهام الجديد التي جددتها له إيران، على حد قول الصحيفة.