قال موقع " 20 مينيت " اليوم الثلاثاء، أن شعبية الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند ورئيس حكومته مانويل فالس، تستمر فى الإنحضار يوماً بعد يوم، حيث انخفضت شعبية كل منهم نحو 5 درجات فى شهر يناير الجارى فقط، وفقاً لما أعلنه معهد أودوكسا المتخصص فى رصد أراء الفرنسيين فى سياسة فرنسا.

وقال الموقع الفرنسى، المعهد أطلق سؤلاً لمعرفة رغبة الفرنسيين فى ترشح هولاند فترة رئاسية جديدة تكون بدايتها فى 2017 أم لا، وكانت النتائج 22% من الفرنسيين يؤيدونه، مما يشير إلى تراجع شعبيته 5%، وأكثر من 78% ليدهم أراء آخرى لما يرونه من سياسات يعتبرونها فاشلة، وتعمل على تأخر فرنسا.

والشئ نفسه بالنسبة لرئيس الوزراء الفرنسى مانويل فالس، الذى صوت له 35% من الفرنسيين بنعم، مما يشير أيضاً إلى انخفاض مستوى مؤيديه بخمس درجات، وأن 64% يرغبونه فى التنحى عن منصبه، وأن يأتى إلى الحكومة أشخاص أكفئ ممن هم موجودون الآن.