أعلن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أن روسيا لن تبرم عقودا جديدة فى مجال قطاع البناء مع أنقرة، الذى يعمل فيه حاليا زهاء 300 شركة تركية تبلغ قيمة عقودها بروسيا نحو 50 مليار دولار.

وذكرت قناة "روسيا اليوم" أن تصريح الرئيس الروسى جاء خلال مشاركته فى منتدى الأقاليم لـ"الجبهة الشعبية لعموم روسيا". . وقال بوتين: "القيود ستوسع فى هذا القطاع.. وقد قررت الحكومة عدم توقيع عقود جديدة مع المقاولين الأتراك، وهذا طبعا سيوفر إمكانية لقطاع البناء الخاص بنا لتوسيع أعماله".

واستدرك بوتين موضحا أن هذا القرار لن يؤثر على العقود السارية المفعول التى تنفذها حاليا الشركات التركية فى هذا المجال لأنه قد يضر بروسيا، منوها بأن نحو 300 شركة تركية تعمل فى سوق البناء الروسية بعقود تبلغ 50 مليار دولار، وهذا الرقم كبير جدا.

وأضاف بوتين أنه ستظهر فى روسيا فى المستقبل القريب حوالى 87 ألف فرصة عمل فى قطاع البناء والتشييد نتيجة للقيود والتدابير التى اتخذتها الحكومة الروسية ضد أنقرة.

وتأزمت العلاقات بين موسكو وأنقرة، بعدما قام سلاح الجو التركى بإسقاط طائرة روسية فوق سوريا فى الـ 24 من شهر نوفمبر الماضى، لتصف موسكو هذا العمل بـ "الطعنة فى الظهر".

وفرضت موسكو حظرا على استيراد بعض أنواع المنتجات الزراعية والغذائية من تركيا، بالإضافة إلى حظر رحلات الطيران غير المنتظمة "تشارتر"، ووقف بيع تذاكر الرحلات السياحية إلى تركيا.