قالت شركة الخطوط الجوية السعودية الخميس 4 فبراير/ شباط 2016، إن التحذير من وجود قنبلة على إحدى طائراتها المتجهة من مدريد إلى الرياض والذي تسبب في إخلاء الطائرة كان كاذبا.

وقال متحدث باسم الشركة حين سئل عن الأمر إن هذا لم يكن سوى إنذار كاذب مثل ما تتعرض له شركات الطيران الأخرى" ولابد من اتخاذ كل التدابير اللازمة".

وكانت السلطات الملاحية في مطار مدريد أبلغت عن حالة "انذار عام قصوى" لفترة وجيزة بناء على طلب من قبطان رحلة للخطوط الجوية السعودية كان يفترض أن تقلع إلى الرياض وتم إنزال ركابها، حسبما أفاد مصدر من شركة "إينا" التي تتولى إدارة المطار.

ولم توضح قوات الدرك المكلفة التحقيق سبب الإنذار مطار بارا خاس الدولي في مدريد، في اتصال أجرته معها وكالة فرانس برس، فيما أفادت صحيفة "الباييس" أن الانذار صدر بسبب رسالة عثر عليها معلقة بواسطة سكين داخل الطائرة وتشير إلى "تهديد بالقنبلة" بالإنكليزية. وكانت متحدثة افادت في وقت سابق أن "الانذار العام معناه تعبئة قوات الأمن وأجهزة الإسعاف. وتم عزل الطائرة وإنزال الركاب".

وابلغت شركة "اينا" في وقت سابق عن خطر يهدد رحلة الخطوط الجوية السعودية 226 من مدريد إلى الرياض، وقالت المتحدثة إنه "تم عزل الطائرة والمطار يعمل بشكل طبيعي".

طائرة ركاب سعودية | STR via Getty Images