Image copyright AP Image caption اتخذت الحكومة اليمينية في النرويج إجراءات مشددة لمنع تدفق اللاجئين والمهاجرين إليها

أغلقت روسيا معبرا حدوديا مع النرويج "لأسباب أمنية" لمنع إعادة مهاجرين رُفِضت طلباتهم للعيش في هذا البلد الواقع في شمال أوروبا.

وقالت النرويج السبت إنها أوقفت مؤقتا إعادة بعض المهاجرين وخصوصا من بعض البلدان مثل سوريا والعراق وأفغانستان وإيران الذين دخلوا إليها من روسيا في أعقاب طلب من السلطات الروسية.

وكان نحو 5500 مهاجر وصلوا إلى النرويج عبر روسيا السنة الماضية.

وقررت الحكومة اليمينية في النرويج أن المهاجرين الذين جاءوا إليها من روسيا وكانوا مقيمين بشكل قانوني في هذا البلد أو دخلوا إليه بشكل قانوني يجب إعادتهم من حيث أتوا على أساس أن روسيا آمنة للعيش فيها مقارنة ببلدانهم التي جاءوا منها.

وقالت وزارة الخارجية الروسية لوكالة فرانس برس إن موسكو أخبرت النرويج الجمعة أنها ستوقف إعادة المهاجرين إليها انطلاقا من أحد معابرها بموجب اتفاق مع النرويج في عام 2011.

لكن ستكون هناك استثناءات لهذا القانون تقتضي أن المهاجرين الذين لا يستوفون شروط الهجرة إلى النرويج سيعادون إلى روسيا إذا كانت لديهم إقامات أو تأشيرات سارية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا إن "الخطوات التي اتخذتها روسيا أملتها دواعي أمنية بناء على اتفاقات ثنائية مع النرويج".

وأعادت الشرطة النرويجية الثلاثاء 13 مهاجرا على متن حافلات إلى روسيا لكن عمليتين كانتا مقررتين الخميس والجمعة ألغيتا.

ويُذكر أن النرويج ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي لكنها طرف في اتفاقية شينغن التي تسمح لحاملي التأشيرة الأوروبية بالتنقل في البلدان الأوروبية.