حصل مؤتمر لندن على تعهدات تتجاوز قيمتها 10 مليارات دولار لإغاثة الشعب السوري، حسبما أعلن ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا.

وقال كاميرون إن التعهدات المالية ستوفر غذاء ورعاية طبية ومأوى "ينقذ حياة" الملايين.

وقال كاميرون أيضا إنه سيتم خلق مليون فرصة عمل ومليون مقعد مدرسي للاجئين السوريين في الدول المضيفة.

وألقى تعليق محادثات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة والقتال المكثف على الأرض بظلاله على المؤتمر.

ويستمر هجوم للقوات الحكومية السورية، مدعوم بهجمات جوية روسية، شمالي حلب.

"نجاح عظيم"

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أغلو إن ما يقدر بنحو 70 ألف سوري يفرون من القضف يتجهون صوب تركيا حاليا.

وقال كاميرون في نهاية المؤتمر إنه تم التعهد بستة مليارات دولار لعام 2016 وحده، وخمسة مليارات دولار في الأعوام القادمة حتى 2020.

وأثنى بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة على المؤتمر الذي شاركت فيه 60 دولة ووصفه بأنه "نجاح عظيم".

وقال بان "لم يجتمع المجتمع الدولي قط مثل هذا المبلع لأزمة واحدة".