عثر مواطنان تركيان على ذخيرة مدافع مضادة للطائرات وبنادق كلاشنيكوف" بالقرب من مبنى رئاسة مجلس البرلمان، والمجمع السكنى للمدرسة الحربية البرية، ومبنى مديرية أمن أنقرة.

وذكرت محطة إن.تي.في. الإخبارية التركية اليوم الخميس، أن الحادث تبعه تصعيد للإجراءات الأمنية إلى الحالة القصوى تحسبا من أى احتمالات سلبية قد تطرأ فى العاصمة التركية أنقرة.

وانتقلت قوات الشرطة على الفور إلى موقع الحادث وفقا للبلاغ الذى تلقته من المواطنين المارين بنفس المكان، حيث تم قطع حركة مرور السيارات واتخاذ التدابير الأمنية اللازمة مع وصول فريق عسكرى مختص إلى موقع الحادث للحصول على المعلومات المتعلقة بهذا الشأن.