أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر فى جنيف فى بيان لها اليوم الخميس عن تمكنها من الوصول بمساعدات غذائية ومستلزمات للنظافة إلى بلدة مضايا المحاصرة قرب دمشق فى سوريا وبما يكفى لحوالى 12 ألف شخص وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر العربى السورى .

وأضافت المنظمة الدولية انه تم أيضا توزيع الأدوية والمستلزمات الطبية الأخرى لحوالى 10 آلاف شخص بالمدينة بمجرد وصول فرق الإغاثة الإنسانية إليها .

ولفت بيان الصليب الأحمر وعلى لسان ماريان جاسر رئيس بعثة اللجنة الدولية فى سوريا والتى قادت الفريق إلى مضايا ، إلى أن الآلاف من سكان مضايا ينتظرون على حافة المنطقة العازلة التى تفصل بين الأطراف المتحاربة انتظارا لتسليم الأغذية وحيث يحسب السكان كل يوم من أيام حياتهم وليس لديهم سوى القليل جدا مما يبقيهم على قيد الحياة ويطالبون جهات الإغاثة بالوصول اليهم بانتظام.

وقالت جاسر إن ما شاهدوه فى الطريق هو تكالب السكان بسبب حاجتهم والجوع الذى يعانون منه ودعت إلى السماح بوصول غير مشروط للوصول إلى السكان فى المناطق المحاصرة والتى يصعب الوصول إليها فى سوريا .

وأضافت ماريان جاسر أن هناك حاجة للمزيد من المساعدات إلى مضايا التى يبلغ عدد سكانها حوالى 50 ألف نسمة وان اللجنة الدولية والهلال الأحمر السورى يأملان فى تحقيق المزيد خلال الأيام القادمة حيث أن احدث الإمدادات الغذائية تكفى فقط لنحو 3 أسابيع والإمدادات الطبية لثلاثة اشهر .