نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن القائد العام للجيش الإيرانى عطاء الله صالحى قوله اليوم الخميس إن إيران ستواصل تطوير برنامجها الصاروخى وينبغى عدم اعتباره تهديدا للدول المجاورة والصديقة.

ورفعت أغلب العقوبات المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووى بموجب اتفاق توصلت إليه مع ست من القوى العالمية عام 2015 لكن العقوبات المفروضه على برنامجها الصاروخى مازالت قائمة.

ووفقا لقرار مجلس الأمن الدولى الذى صدر فى 20 يوليو لدعم الاتفاق فإن إيران مازالت "مدعوة" للامتناع عن العمل على صواريخ بالستية مصممة لحمل رؤوس نووية لمدة تصل إلى ثمانى سنوات.

وفى أكتوبر انتهكت إيران الحظر باختبار صاروخ بالستى دقيق التوجيه مما دفع الولايات المتحدة للتهديد بفرض مزيد من العقوبات. وفى ديسمبر كانون الأول أمر الرئيس حسن روحانى بتوسيع نطاق البرنامج الصاروخى الإيرانى .

ونقلت الوكالة شبه الرسمية عن صالحى قوله "القدرة الصاروخية لإيران وبرنامجها الصاروخى ستصبح اقوى. لا نهتم ولا ننفذ القرارات الصادرة ضد إيران وهذا ليس انتهاكا للاتفاق النووى ."

وكان صالحى يشير إلى الاتفاق الذى وقعته إيران مع القوى العالمية العام الماضى لكبح برنامجها النووى الذى يخشى الغرب أن يكون الهدف منه إنتاج أسلحة ذرية وهو ما تنفيه طهران.