تعرض طلاب أفارقة لهجمات عنصرية فى الهند

تعرض مجموعة من الطلاب الأفارقة في مدينة بنجالور الهندية، لأحداث عنف وهجمات عنصرية من حشود غاضبة بعد حادث مقتل سيدة هندية بطريقة الخطأ في حادث سيارة كان يقودها طالب تنزاني.
 
وقد أعضاء السلك الدبلوماسي الأفريقي في "نيو دلهي" مذكرة احتجاج رسمية إلى الحكومة الهندية، وطالبوها بتوفير الحماية الكاملة للطلاب.
 
وطالب السفير الكيني وعميد السلك الدبلوماسي الأفريقي"فلورنس ويشي" الطلاب بالبقاء في سكنهم وتجنب الحشود والمناطق المزدحمة إلى حين هدوء الأوضاع الأمنية في بنجالور.
 
وكانت منطقة " كارناتاكا " التي تضم عدد كبير من الكليات والمعاهد،ويقيم فيها الطلاب الأفارقة قد شهدت احتجاجات وأعمال عنف أمس الأربعاء،بعد مقتل سيدة هندية في الخامسة والثلاثين من عمرها،تحت عجلات سيارة طالب تنزاني.

واتهم السكان الطالب بأنه كان يقود سيارته وهو في حالة سكر، وقاموا بالاعتداء عليه وإحراق سيارته، وعندما تدخل بعض زملائه لإنقاذه، هاجمتهم الحشود الغاضبة وقامت بإحراق بعض مساكنهم، وطالبتهم بمغادرة المنطقة على الفور.
 
وقام السكان بإغلاق شوارع المنطقة،ومنعوا الطلاب الأفارقة من التوجه إلى الكليات التي يدرسون فيها، واعتدوا على بعض الطالبات التنزانيات بالضرب،مما أدي إلى إصابة بعضهن بإصابات خطيرة.