Image copyright AFP GETTY Image caption أثار حرق الطفل أبو خضير غضبا عارما في أوساط الفلسطينيين

حكمت محكمة إسرائيلية بالسجن المؤبد على أحد متهمين إسرائيليين بحرق الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير حيا، وبالسجن 21 عاما لشريكه في الجريمة.

وكان المتهمان قاصرين حين قاما باختطاف أبو خضير من أحد شوارع القدس بمساعدة رجل ثالث، ثم قاما بقتله.

ولم تحكم المحكمة بالسجن على الشريك الثالث الذي تفيد المعلومات أنه قاد الهجوم، ويدعى يوسف حاييم بن ديفيد في الثلاثين من عمره، لأن محاميه قال إنه يعاني من خلل نفسي ولم يكن مسؤولا عن سلوكه حين ارتكاب الجريمة.

وأدانته المحكمة بارتكاب الجريمة، لكنها ستقرر لاحقا إن كان وضعه الصحي حين ارتكابه لها يبرر إعفاءه من السجن.

ولم يكشف النقاب عن هوية المتهمين الآخرين لأنهما كانا في السادسة عشرة حين قدمت ضدهما لائحة الاتهام عام 2014.

يذكر أن "المؤبد" هو الحد الأقصى للعقوبة التي كان بإمكان المحكمة فرضها على المتهمين، بغياب عقوبة الإعدام في إسرائيل.