تشهد حركة النقل الجوي للخطوط الجوية السعودية من وإلى مصر، نشاطا كبيرا بعد توجيهات الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بتكثيف الحركة بين المملكة ومصر، وتسخير جميع الجهود والطاقات لخدمة المسافرين بما يعكس عمق العلاقات بين البلدين، ويفيد بشكل مباشر سياسات التعاون المشترك.

وبعث أحمد بن عبد العزيز قطان سفير السعودية لدى مصر ومندوبها الدائم بجامعة الدول العربية، خطاب شكر لمعجب بن محمد الدوسري مدير عام خدمات الركاب والمبيعات إفريقيا ومدير الخطوط الجوية السعودية بمصر، بعد أن لمس تلك الجهود وشكر فيه جميع العاملين بها.

ونوه «قطان» بأن الخطوط الجوية السعودية مستمرة في تحقيق أرقاما قياسية، حيث تم نقل أكثر من مليوني راكب على متن 11770 رحلة منتظمة وإضافية في الاتجاهين ما بين المملكة ومصر، بزيادة بلغت 7% في عدد الركاب، و16% في عدد الرحلات عن عام 2014.

وأكد أن هذه الإنجازات تحققت بكفاءة ومهنية عالية انعكست على راحة الضيوف وكسب رضاهم، خاصةً مع ما تم من التجاوب لجميع الاحتياجات التشغيلية لاسيما خلال المواسم، حيث جرى رفع السعة المقعدية في الاتجاهين لتصبح 2 مليون و714 ألفا و651 مقعدا، بزيادة 14% عن عام 2014.

وأشار السفير السعودي إلى زيادة عدد الرحلات المغادرة من مصر إلى المملكة، من خلال إضافة 122 رحلة منتظمة إلى جدول الرحلات في عام 2016، وهو ما يمثل إضافة 37 ألف مقعد بنسبة زيادة تبلغ 4% عن عام 2015.