قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض، خطيب بدلة، إن مؤتمر الدول المانحة للشعب السوري، المنعقد اليوم في لندن، يمكنه أن يسد جزء من احتياجات الشعب السوري الذي أصبحت تزيد بشكل ماراثوني.

وأضاف «بدلة» خلال مداخلة هاتفية لفضائية «الغد العربي» الإخبارية، الخميس، أن القصف على الشعب السوري زاد بعد أن تدخلت روسيا إلى الساحة مع قوات النظام الحكام وعناصر حزب الله، ما سيتطلب مزيد المساعدات خلال الفترة المقبلة، نظرًا لزيادة الاحتياجات، الحصار المفروض على بعض المدن.

وأكد أنه كلما زادت تلك المنح ستقل المعاناة الإنسانية للاجئين والنازحين، متابعًا: «ما يحدث في سوريا هو عملية إبادة جماعية تحدث من النظام ومن شركائه، وأن العطاءات المالية اليوم هي لتقليل معاناة الشعب السوري».

يشار إلى انطلاق مؤتمر الدول المانحة لللشعب واللاجئين السوريين، في لندن صباح اليوم، بمشاركة 70 دولة منها مصر والأردن ولنان والكويت والإمارات، وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وتركيا.