أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون الخميس، زيادة عدد القوات الأمريكية العاملة فى العراق إلى 3 آلاف و870 عسكريا، لتعزيز مهام التدريب وتقديم المشورة والإرشاد للقوات العراقية.

وأكدت الوزارة- حسبما ذكرت إذاعة (صوت أمريكا)- أن مهام هؤلاء العسكريين تنحصر فى التدريب وتقديم المشورة والمساعدة، ولكنهم لا يشاركون مباشرة فى المعارك ضد التنظيمات الإرهابية.

وكان آخر رقم أعلنت عنه "البنتاجون" لعدد جنودها فى العراق هو 3500 جندي؛ ما يعنى أن الولايات المتحدة أرسلت 370 جنديا إضافيا إلى هذا البلد.

ويأتى الإعلان عن هذه الزيادة بعد قرار الإدارة الأميركية بتعزيز عملياتها الخاصة فى العراق وسوريا.

وينتشر فى شمال سوريا ما يصل إلى 50 عنصرا من القوات الخاصة الأميركية، مهمتهم التنسيق بين التحالف الدولى الذى تقوده بلادهم ضد تنظيم داعش وفصائل المعارضة المسلحة، والتحضير لهجوم محتمل على الرقة، معقل التنظيم فى سوريا.