بدأت المنظمة الدولية للهجرة وشركاؤها بالتعاون مع الحكومة الكندية، عمليات إعادة توطين بعض من اللاجئين السوريين الموجودين فى مصر.

وذكر بيان وزعه المكتب الإعلامى للأمم المتحدة بالقاهرة أن أول مجموعة سورية مؤلفة من 39 سورياً غادرت الأراضى المصرية فجر اليوم متوجهة إلى كندا، وتعد هذه المجموعة هى الأولى من بين 600 سوريا، منهم ما يقرب من 47 ٪‏ من الأطفال، تساعد المنظمة الدولية للهجرة فى بناء حياة جديدة لهم فى كندا خلال شهر فبراير الجارى.

وسيتم منح السوريين الذين أعيد توطينهم أوراق الإقامة الكندية الدائمة وأرقام التأمين الاجتماعى لدى وصولهم، وفى الوقت نفسه، تساعد المنظمة الدولية للهجرة كندا عن طريق دعم تنقل اللاجئين، وتوفير التسجيل الأساسى والفحص الطبى والدعم التشغيلى والتوجيه الثقافى، كما سيقوم برنامج التوجيه الكندى فى الخارج بتوزيع المعلومات اللازمة إلى كل من العائلات المغادرة، بينما تقوم حكومة كندا بإجراء مقابلات مع اللاجئين، وتسجيل القياسات الحيوية وإجراء الفحوصات الأمنية.

وكانت هذه هى المجموعة الأولى التى تغادر مصر جزء ا من التزام كندا باستقبال 25،000 لاجئ سورى من المنطقة، وقد تم بالفعل مساعدة أكثر من 10،000 من السوريين من قبل المنظمة الدولية للهجرة فى الانتقال إلى كندا من الأردن ولبنان وتركيا فى إطار نفس البرنامج.

وقد عبر عمرو طه، مدير مكتب المنظمة الدولية للهجرة فى عن امتنانه الشديد من الجهود المبذولة من حكومتى مصر وكندا قائلا، "نحن فى الواقع سعداء جدا لحصول السوريين على فرصة إنسانية لبدء حياتهم فى بلد جديد، فرصة تحمى وتحترم حقوقهم وتؤمنهم من مخاطر الهجرة غير المنتظمة. وأود أن أشكر حكومة كندا على كرم ضيافتهم، وحكومة مصر للمساعدة فى انسيابية انتقال السوريين إلى وطنهم الجديد."

وفى إطار برنامج إعادة التوطين التابع للمنظمة الدولية للهجرة فى مصر، قد تم إعادة توطين ما يقرب من 4000 لاجئ فى عام 2015، أى بزيادة 88 ٪‏ مقارنة بالعام السابق، وبلغت نسبة السوريين أعلى نسبة بما يعادل 32 ٪‏ من اللاجئين الذين أعيد توطينهم فى عام 2015.