تعهدت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلارى كلينتون بالوقوف بجانب إسرائيل بما فى ذلك ضمان أن تلتزم إيران بوعودها بعدم الحصول على أسلحة نووية.

وقالت كلينتون،المرشحة الديمقراطية الأوفر حظا فى انتخابات الرئاسة الأمريكية، أن التحالف بين الولايات المتحدة وإسرائيل أكثر أهمية الآن من أى وقت مضى فى ظل الإرهاب والاضطرابات. وأضافت كلينتون فى كلمة لها أمام مجموعة يهودية أمس، الاثنين، إنه يجب أن يفهم أن من المصلحة القومية لأمريكا أن تظل إسرائيل حصن الاستقرار وحليف أساسى فى منطقة تعج بالفوضى، مشددة على ضرورة أن تكون إسرائيل قوية بما يكفى لردع أعدائها وأيضا للقيام بخطوات لاستئناف السلام.

وقالت صحيفة "يو إس إيه توداى" الأمريكية أن كلينتون شددت خلال كلمتها على خبرتها كوزير خارجية وكسيناتور بمجلس الشيوخ، ولم تأت على ذكر منافسها الأساسى على نيل ترشح الحزب الديمقراطى بيرنى ساندرز، لكنها لمحت إلى أنها المرشحة الأكثر خبرة بقولها إننا فى حاجة إلى رئيس يفهم ويستطيع القيام بكافة أعباء العمل.

وتحدثت كلينتون مطولا عن إيران والاتفاق الأخير الذى أدى إلى رفع العقوبات عنها، وكانت كلينتون قد بدأت المفاوضات التى أدت إلى الاتفاق الذى تم انتقاده من قبل القادة الإسرائيليين واليهود الأمريكيين باعتباره ضعيفا للغاية.

وقالت كلينتون إنها صوتت لفرض عقوبات أمريكية قوية ضد إيران عندما كانت سيناتور، لكن لجعل هذه العقوبات "عصا" احتاجت الولايات المتحدة لتعاون من الدول الأخرى، ولفتت إلى جهودها كوزيرة للخارجية لتوحيد قوى العالم وراء تشديد العقوبات، وهو ما جعل إيران فى النهاية تتجه نحو الاتفاق.