قال داوود أوغلو رئيس الوزراء التركى، أننا نواجه أكبر مأساة إنسانية فى سوريا بعد الحرب العالمية الثانية، مؤكدا على أن نظام الأسد وداعش عدوان الانسانية ولا يوجد فارق بينهما، موضحا أن تركيا استقبلت 2 ونصف مليون لاجئ، التحق منهم 700 الف بالمدارس، ونخطط لمنشأت تعليمية جديدة، مشيرا إلى أن هناك 250 الف طفل فى المخيمات وأن 60% من سكان مدينة كيلس التركية من السوريين.

وأضاف أوغلوا خلال مؤتمر دولى بلندن للمانحين من أجل سوريا، أن أننا أنفقنا 10 مليارات دولار فى المخيمات، 20 مليار دولار آخرى للمقيمين خارجها، فخور بأنه لم يكن هناك أى تحرك ضد اللاجئيين السوريين فى تركيا.

وأشار أوغلوا أنه تم تسهيل عملية الالتحاق بالمدارس والجامعة للاجئيين، والحصول على العمل، السوريين اخواننا واطفالنا، ولم نتلق الدعم الكاف بالرغم من ذلك سنتقاسم معهم.

وأكد أوغلوا أنه لن يكون هناك أى سورى دون مأوى وملبس فى تركيا، والذين يعرقلون وصول المساعدات لمضايا وحلب فهم مجرمون ضد الإنسانية، الذين فى سوريا يعانون وكلنا نتحمل المسؤلية الناس يأكلون العشب، والمرحلة الأولى للمحادثات فى سوريا، فهناك عشرات الالاف يقفون على الحدود بسبب قذف حلب، لن نسألكم من أنتم فقلوبنا أكبر من ميزانيتنا.