قال بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة، أن تعليق المفاوضات يظهر عمق الخلافات السورية موضحا أن المفاوضات جمدت بسبب الوضع الإنسانى الصعب والغارات المستمرة.

وأضاف بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة، خلال المؤتمر الدولى للمانحين من أجل سوريا، أن مفاوضات جنيف جمدت بسبب الوضع الإنسانى الصعب والغارات على سوريا قائلا "نحن بحاجة إلى دعم دولى طويل الأمد فى سوريا".

وأشار بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة، إلى ضرورة العودة إلى طاولة المفاوضات وليس تحقيق مكاسب عسكرية فى سوريا قائلا "نحتاج أكثر من 7 مليارات دولار للاحتياجات الإنسانية للسوريين.