Image copyright Reuters Image caption تنشر سلطات المدينة مئات من أفراد الشرطة

شددت كولونيا الإجراءات الأمنية استعدادا لمهرجان المدينة السنوي بعد تعرض العديد من النساء لاعتداءات جنسية وسرقات عشية العام الجديد.

وتنشر المدينة الواقعة في غرب ألمانيا 2500 ضابط شرطة في الشوارع طوال مدة المهرجان الذي يستغرق أسبوعا.

وأصيبت ألمانيا بصدمة جراء عشرات الاعتداءات التي تعرضت لها نساء عشية العام الجديد، والتي ألقي باللوم فيها على مهاجرين. ولم يتضح حجم الاعتداءات إلا بعد أيام من وقوعها.

وأشعلت تلك الفوضى مشاعر القلق لدى الألمان إزاء تدفق طالبي اللجوء بأعداد كبيرة.

وكانت أعداد المهاجرين إلى ألمانيا من خارج الاتحاد الأوروبي قد قفزت في العام الماضي إلى رقم قياسي حيث وصلت إلى 1.1 مليون مهاجر.

وساهمت الفوضى، التي ضربت كولونيا عشية العام الجديد، في تراجع معدلات التأييد للمستشارة أنغيلا ميركل.

Image copyright Getty Images Image caption تقدمت مئات النساء بشكاوى من اعتداءات جنسية ليلة رأس السنة

وستقيم الشرطة "نقطة أمنية" جديدة للنساء قرب كاتدرائية كولونيا، وهي المنطقة التي شهدت غالبية الاعتداءات خلال احتفالات العام الجديد.

وتختبر الشرطة "كاميرات أجسام" يمكنها تصوير المشتبه بهم خلال الحوادث.

وكانت ميركل قد تعرضت لانتقادات من قبل حلفائها المحافظين - بالإضافة إلى العديد من السياسيين المعارضين - لترحيبها بالعديد من طالبي اللجوء لألمانيا.

ويحصل العديد من اللاجئين السوريين والعراقيين عموما على اللجوء، ولكن العديد من المهاجرين الاقتصاديين من خارج الاتحاد الأوروبي يحاولون أيضا الاستقرار في ألمانيا.

Image copyright Reuters Image caption دمية كبيرة ستعبر عن الحدث في المهرجان