قال موقع "واللا" الاخبارى الإسرائيلى، أن مصدر مسئول بحركة "حماس" بعث رسالة مطمئنة إلى إسرائيل، مفادها أن الحركة لا تنوى المبادرة إلى شن هجوم أو حرب ضد إسرائيل.

وقال المسئول بحماس فى تصريحات خاصة للموقع الاخبارى الإسرائيلى: "موقفنا واضح، لا نريد التصعيد ولا نريد الحرب، ولسنا معنيين بمواجهتها وليست لدينا نية فى الوقت الحالى أو فى المستقبل بفتح حرب ومن ناحيتنا فان هذا الخيار ليس مطروحا على الطاولة".

يأتى ذلك برغم من تصريحات إسماعيل هينة، رئيس وزراء حكومة "حماس" المقالة، فى نهاية الأسبوع الماضى وغيره من القياديين الذين أعلنوا استعداهم لمحاربة إسرائيل.

وكشف المسئول أن حماس الذى لم يكشف الموقع عن اسمه، أن حماس بلغت الأمر نفسه لوسطاء من قطر وتركيا ولمبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الاوسط الذى التقى مع قادة حماس فى غزة، قائلا: "قلنا لكل هذه الجهات، بشكل واضح جدا، نحن لسنا معنيين بالحرب، وانما نريد التهدئة والهدوء".

وتطرق المصدر إلى إطلاق القذائف من قبل التنظيمات السلفية، مؤكدا أن حماس تسيطر على الأرض، قائلا: "صحيح أنه يتم إطلاق النار أحيانا، لكنه مقلص جدا، ونحن نسيطر بشكل عام على الوضع لدينا".

وحول تصريحات إسماعيل هنية بأن حماس تعد الانفاق وتجرب الصواريخ قال المسئول بحماس: "هذا التصريح جاء فى جنازة قتلى الذراع العسكرى جراء انهيار النفق، لكن هنية نفسه قال فى أكثر من مرة أنه ليس معنيا بالتصعيد".

وفى المقابل، قال المصدر بحماس: "لدينا القدرة على مواصلة الحرب اذا بدأت، وسنتمسك بالهدف، اذا كانت إسرائيل تنوى اتخاذ خطوات ضد القطاع، فسيكون الثمن كبيرا".