روما - الفرنسية
نشر فى : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 10:41 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 10:41 ص

يشارك الرئيس الإيراني حسن روحاني، بمنتدى اقتصادي (إيطالي - إيراني) في روما اليوم الثلاثاء، قبل أن يتوجه إلى الفاتيكان للقاء البابا فرنسيس؛ وذلك خلال أول زيارة له إلى أوروبا تتمحور خصوصا حول الاقتصاد.

وتعود آخر زيارة لرئيس إيراني إلى الفاتيكان لعام 1999، وقام بها الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي.

ويفترض أن يبحث البابا مع الرئيس الإيراني المعتدل الذي يدعو إلى انفتاح سياسي واقتصادي واجتماعي، الدور الذي تستطيع إيران لعبه في الشرق الأوسط.

وكان روحاني التقى أمس الإثنين، على غداء عمل، الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، قبل أن يجري مباحثات ويحضر عشاء مع رئيس الوزراء ماتيو رينزي، الذي حضر معه توقيع عدد من الاتفاقات الاقتصادية.

وقال مصدر قريب من أوساط الأعمال، إن "قيمة العقود المبرمة بين الطرفين يفترض أن تصل إلى 17 مليار يورو بفضل رفع العقوبات التي كانت مفروضة على طهران ودخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ في 16 يناير".

وصرح رينزي للصحفيين، بأن "هذا الاتفاق يشكل تبدلا استثنائيا"، معبرا عن أمله في أن يكون الخطوة الأولى على طريق مرحلة جديدة من السلام والازدهار لإيران وكل المنطقة".

وأضاف، "إذا كنا قد توصلنا إلى اتفاق حول النووي، فيمكننا ويجب علينا إيجاد اتفاق حول سوريا من أجل حل سلمي يسمح بانتقال سياسي إلى الديمقراطية".

وتابع، أن "هذه العقود الجديدة ليست سوى البداية"، مشددا على آفاق التبادل الثقافي والجامعي بين إيران وإيطاليا «القوتان العظميان في الجمال والثقافة»، على حد تعبير رينزي.

من جهته، قال روحاني، إن "السوق الإيرانية مفتوحة للمستثمرين الإيطاليين والأوروبيين، ليتاح لهم التمركز في كل المنطقة بعد ذلك".