توسلت الفنانة والممثلة المصرية، نشوى مصطفى، إلى رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وهي تذرف الدمع، "برحمته الواسعة"، أن يطلق سراح 3500 طالب مسجونين يمتحنون حاليا، "رحمة بهم، وبأمهاتهم"، واصفة هذا الرقم بأنه رقم كبير.

وقالت في برنامج "السادة المحترمون"، عبر فضائية "أون تي في لايف" مساء الأربعاء: "قرأت أن هناك 3500 طالب يمتحنون في السجون.. وأنا كأم أتخيل أبنائي في السجون، لذا أطلب من السيد الرئيس بقلبه الكبير، ورحمته الواسعة، وطيبته، ومحبته لشعب مصر.. لو ينفع سيادتك تسمح لهم يمتحنوا آخر السنة في بيوتهم يبقى كثَّر خير حضرتك.. طبعا المسألة بيد القضاء.. لكن لو ينفع أن تعفو كأب".

وخاطبت نشوى السيسي باكية: "هؤلاء الطلبة فيهم من هم على الأقل تحت 21 سنة.. لذلك، أمانة عليك تنظر في أوراقهم، ومن هو أقل من 21 سنة أن يعود إلى بيته.. أتخيل لو أن ابني يمتحن في السجن.. لما يمتحن أنا كأم أمتحن معاه".

وبدأت "نشوى مصطفى" مشوارها الفني من خلال العمل في المسلسلات التلفزيونية، واشتهرت بأداء الأدوار الكوميدية، خصوصا دور "العانس" التي تبحث عن الزواج، كما أنها عملت بأدوار مختلفة في السينما.

وفي لقائها مع الإعلامي الموالي للسيسي، المعروف في تسريبات مدير مكتبه عباس كامل بـ"الواد يوسف"، قالت نشوى، إن "ثورة 25 يناير نقية ونبيلة، ومن قاموا بها مجموعة أنقياء، لكن استغلها المنتفعون، واستفاد منها مجموعة خونة".

وتابعت بأن "الأنقياء الذين قاموا بالثورة لم يستفيدوا منها، بالعكس شعروا بأن طاقتهم ومجهودهم راحوا هدرا، وبالمثل، طموحهم في أن يكون بلدهم أحسن".

وعندما وجه الحسيني سؤالا إليها عمن يصلح أن يكون رئيسا للجمهورية بعد انتهاء فترة السيسي، "التي من المقرر أن تكون بعد ست سنوات ونصف السنة"، وفق ما قال، أجابت: "اللي يصلح يكون رئيسا للجمهورية الولد اللي عمل عربية بطاطا، وبياكل عليها عيش"، في إشارة إلى شابين قررا أن يبيعا البطاطا لتحسين دخلهما على الرغم من حصولهما على شهادات جامعية عليا.
 
وكان مساعد وزير الداخلية المصرية للعلاقات العامة والإعلام، اللواء أبو بكر عبد الكريم، صرّح في الأسبوع الماضي، بأن قرار وزير الداخلية يسمح للطلبة المحبوسين على ذمة قضايا احتياطيا بأداء امتحانات نصف العام الدراسي، مشيرا إلى أنه يتم التنسيق مع المعاهد والكليات لتوفير الكتب الدراسية، وعقد لجان للامتحان خاصة بهم.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع إحدى الفضائيات، أن أعداد نزلاء السجون من الطلبة بمختلف المراحل التعليمية المقرر أداؤهم امتحانات التيرم (النصف) الأول من العام الدراسي، تقدر بنحو 3462 من الطلبة في مختلف السجون على مستوى الجمهورية.

يذكر أنه ليس هناك عدد محدد للمعتقلين في السجون المصرية، التي يبلغ عددها أكثر من 42 سجنا، بزيادة تسعة سجون تم الشروع في بنائها، منذ انقلاب 3 تموز/ يوليو مباشرة، لكن تقديرات غير رسمية تقول إن الرقم يتراوح بين خمسين وستين ألف معتقل، معظمهم من الشباب، وفيهم نساء، وطالبات، ومرضى، ومسنون، وغالبيتهم من مناهضي الانقلاب.